محافظة نابلس تلبي مبادرة مخيم اليرموك بالحملة الشعبية للتسجيل لانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني

img02

رام الله - دنيا الوطن


بمبادرة من مركز يافا والمنتدى التنويري ومجموعات شبابية من الناشطين السياسيين  تجاوبت الفعاليات الشعبية والقوى الوطنية  في محافظة نابلس مع مبادرة مخيم اليرموك التي انطلقت بالأمس الأحد  24/5/ 2013 للتسجيل لانتخابات المجلس الوطني رغم مرارة المعاناة التي ي تقاسيها  مخيماتنا الأبية على ارض سوريا ، حيث  قامت هذه الفعاليات باعتصام شعبي حاشد على دوار الشهداء في نابلس رافقته الحان الكشافة.

وقد ألقى الأستاذ تيسير نصر الله عضو المجلس الوطني  منسق الحملة في محافظة نابلس بيان الحملة الذي ركز على التقدير العالي لمبادرة أهلنا في مخيم اليرموك ودعا كافة أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده إلى المباشرة في التسجيل لانتخابات المجلس الوطني باعتبار ذلك هو خطوة واسعة نحو انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني يشارك فيها الشعب الفلسطيني أينما كان وذلك  وفق مبدأ الانتخاب المباشر  على طريق إعادة بناء م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا باعتبار ذلك هو الطريق للوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام من جهة ومن جهة أخرى لإحياء المشاركة السياسية بين جميع الفلسطينيين وخاصة بين الأجيال الشابة لشعبنا الحاملة المستقبلية لراية النضال الفلسطيني،

 كما ألقى الدكتور يوسف عبد الحق المنسق الثقافي في تنوير والناطق الإعلامي باسم الحملة في محافظة نابلس كلمة شرح فيها الجهود المضنية التي قام بها الشباب في الخارج والداخل وتحديدا في مخيم اليرموك وباقي مخيمات سوريا الحبيبة الصامدة في وجه الحصار والتشريد،  من أجل انطلاق هذه الحملة مؤكدا على أن هذه الحملة تشكل خطوة أولى على الخلاص الفلسطيني من أزماته وأمراضه على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وبالتالي تعظيم قوته في مواجهة التغول الصهيوني الامبريالي على حقوق شعبنا، معلنا في نفس الوقت إن الحملة مستمرة حتى تحقيق أهدافها بانتخاب مجلس وطني جديد.

 وتحدث في الاعتصام الأستاذ خالد منصور الناشط السياسي في المحافظة عن أهمية هذه الخطوة وعن ضرورة توسيعها لتشمل كل المؤمنين بأهدافها حيث أنها تشكل لبنة أولى على طريق استعادة وحدتنا وقوتنا أمام كل المخاطر الخارجية والداخلية، مؤكدا في الوقت ذاته على تقديره لمخيم اليرموك ومطالبا بإخلائه من كافة المسلحين ومناشدا جميع الجهات المعنية بحماية مخيماتنا. 

وتحدث فايز عرفات احد منسقي الحملة قائلا نحن موحدين شعب واحد في الداخل والخارج حتى يتحقق التحرير المنشود والعودة ، وأننا نقف مع أبناء شعبنا في مخيمات سوريا ونقول لهم صوتهم صوتنا ، ونثمن لهم مواقفهم الريادية والتي تمثل انبثاق أمل من قعر المأساة  ،  ونعلن إلى  كافة أبناء شعبنا في الشتات أن إخوانهم وأخواتهم في فلسطين يقفون معهم وهم يدفعون بعجلة التسجيل لانتخابات المجلس الو طني في سبيل توحيد الشعب وتفعيل مؤسساته الوطنية   

http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/03/25/375319.html